المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

الأرشيف

مدن مهمة

إغلاق

السفر إلى تايلند في ذروة الموسم السياحي: ماذا يجب أن تعرف؟

السفر إلى تايلند للاستمتاع بشواطئها أو أثارها أو لزيارة العاصمة بانكوك ممتع كل الوقت لكن أفضل المواسم السياحية على الإطلاق يبدأ من شهر نوفمبر ويستمر حتى نهاية شهر يناير من كل عام وقد يمتد أحياناً إلى شهر مارس.
بينما يبدأ موسم الأمطار الموسمية من شهر يوليو إلى شهر اكتوبر سنوياً وتعد هذه الفترة الأقل إقبال من السياح لصعوبة القيام بالأنشطة السياحية خلال المطر المتواصل.
الطقس في الموسم السياحي
يتداخل الموسم السياحي في تايلند مع فصل الشتاء لذلك لا يشعر السائح بالارتفاع المزعج لدرجات الحرارة الذي يعاني منه الزائرون بقية أيام العام خاصة عند زيارة بانكوك وبوكيت.
ورغم ذلك يمكن للسياح الاستمتاع بالشمس المشرقة على الشواطئ أغلب الأيام وإن كان الطقس يميل للبرودة ليلاً.
هناك بعض الأماكن داخل تايلند يختلف طقسها قليلاً خلال الموسم السياحي مثل "كوه ساموي" التي تشهد سقوط امطار كثيف في شهر نوفمبر مما يؤخر ذروة الموسم السياحي بها إلى شهر ديسمبر.
أسعار السفر إلى تايلند
ربما من أكثر الأشياء التي تشغل البال أثناء السفر إلى تايلند خلال ذروة الموسم السياحي إلى أي مدى ستكون الأسعار أعلى من مثيلاتها في بقية العام؟
كما هو الحال في أغلب المقاصد السياحية الشهيرة ترتفع الأسعار في المواسم السياحية سواء أسعار رحلات الطيران التي تشهد زيادة ملحوظة في مناسبات رأس السنة الميلادية وأعياد الكريسماس أو اسعار الخدمات الداخلية مثل الفنادق خاصة في مناطق مثل "بوكيت" والتي قد تصل الزيادة فيها ما بين 30 % إلى 100% عن الأيام العادية.
الازدحام في الموسم السياحي في تايلند
بالطبع تشهد تايلند زيادة كبيرة ي أعداد السياح خلال ذروة الموسم السياحي لكنها مقبولة ويمكن تحملها خاصة لمن يقصدون الأماكن الأقل شهرة.

بدأت بعض الفنادق والمنتجعات في تايلند تمديد الموسم السياحي ليبدأ من أوائل نوفمبر وانتهاء بشهر ابريل إذ تعتبر الفترة من "نوفمبر إلى يناير" هي ذروة الموسم.



قد يعجبك أيضا