جولات سياحية مميزة في بانكوك, تايلند(1)

تتمتع مدينة بانكوك عاصمة تايلند بكل ما تتمتع به المدن الكبرى من الأشياء الجميلة و الأشياء السيئة على السواء؛ فمن ناحية توجد بالمدينة عدة مزارات سياحية أثرية قديمة بالإضافة إلى مئات المولات و مراكز التسوق الحديثة, وكما تختنق بالزحام و الضوضاء توجد بها المراكز الصحية للاستجمام وخدمات الترفيه.
في نفس الوقت الذي تعتبر فيه بانكوك بوابة لزيارة بقية المدن السياحية الأكثر شهرة في جنوب شرق آسيا خاصة المعالم السياحية ذات السمعة العالمية مثل جزيرة فوكيت, شانغ ماي, ساموي, كما يمكن للسائح ببضعة مصاريف قليلة أن يلقي نظرة على مدن أثرية مندثرة تقريباً شيدت في عصر الإنسان الأول مثل أيوتثايا و  لوبيوري وعدة مناطق أخرى.
ومع ذلك كله قد لا يستطيع السائح أن ينهي السائح قائمة المزارات و الأنشطة السياحية الرائعة الموجودة ببانكوك و التي من أشهرها :-

§       صالة21
ربما يظن السائح للوهلة الأولى عند سماع اسم "صالة 21" أنها جزء من مطار أو محطة تنقلات داخلية في بانكوك لكن الحقيقة إنه اسم أشهر المولات التجارية في المدينة و الذي يعد معلماً سياحياً أكثر منه مركزاً تجارياً.
ترجع شهرة صالة 21 السياحية إلى أنها مصممة على هيئة أدوار كل دور يحمل شكل دولة ما؛ ففي أحد الأدوار ستجد نفسك في مدينة باريس بأغلب معالمها المشهورة  بينما في الدور الأخر ستجد نفسك في لندن بحافلاتها الحمراء المعروفة و في دور آخر ستجدك قد انتقلت إلى اليابان أو اسطنبول أو سان فرانسيسكو وهكذا ستظل تتنقل في جولة سياحية من دور إلى آخر أو من دولة إلى أخرى.

§       شارع 14
إذا أردت أن تتعرف على بانكوك عن قرب فلابد أن تتذوق طعامها المحلي وتقضي بعض الوقت في مطاعمها التي تقدم اللحوم و الأسماك المشوية و أنواع الشوربة و الفواكه الطازجة و  العديد من الأصناف التقليدية لدول جنوب شرق آسيا عامة و لتايلند خاصة.
يساعدك شارع14 على تجربة الحياة في بانكوك المزدحمة الحارة مع تناول الأطعمة الحريفة بل و الغامضة أحياناً حيث تنتشر في هذا الشارع أكشاك الطعام و يوجد الكثير من الباعة الذين يقدمون عروضاً مذهلة.

§       منزل جيم تومسون
منزل و متحف رجل الأعمال الأمريكي "جيم تومسون" الذي يعد أحد رجال المقاولات العاصمين الذين استقروا في تايلند بعد الحرب العالمية الثانية وكان له دور بارز في التجارة عبر طريق الحرير إلا أنه اختفى في ظروف غامضة أثناء رحلة سياحية في ماليزيا.

كان تومسون يحظى بمكانة متميزة في تايلند و قد حصل على جائزة الفيل الأبيض أعلى أنواع التكريم الذي يعطى للشخصيات الأجنبية نتيجة لجهوده ومساهماته في خدمة تايلند, وعقب اختفائه الغامض خصص منزله كمتحف يحكي تاريخه و تاريخ البلاد.