جزيرة كاوفينغ كان في تايلاند

جزيرة كاوفينغ كان في تايلاند

والجزيرة عبارة عن زوج من الجزر موجودتين على الساحل الغربي في تايلاند واسمها يعني التلال المائلة على بعضها البعض وقد أصبح أسمها جزيرة جيمس بوند (الرجل ذو المسدس الذهبي) في عام 1974 م ومن ثم أصبحت مشهورة منذ ذلك الحين وقبل عام 1974م كانت نادراً ماتزار هذه الجزيرة وبعد فيلم جيمس بوند تحولت لمقصد مشهور يرغب السياح في زيارته للتعرف عليها عن كثب


كما تتمتع الجزيرة بمناخ بحري استوائي ودرجات الحرارة فيها معتدلة ومتوسط سقوط الأمطار تصل لـ 3.560 مليمتر والجزيرة مغطاة بالغابات الخضراء كغابات المانغروف ويوجد فيها الصبار والتين الشوكي وهذه الأنواع تنمو بالقرب من المنحدرات كما أن الجزر تحتوي على عدد كبير من الكهوف التي تستحق الزيارة بالإضافة طبعاً لوجود اثنين من أجمل الشواطئ الرملية 

يمكن للسياح التجول في الجزيرة ورؤية جمالها والتقاط بعض الصور لها والمشي على الرمال البيضاء ومحاولة استكشاف الجزيرة ويتم ذلك اذا رغبت بواسطة مرشدين أو يمكنك استئجار أحد الزوارق والذهاب في رحلة بحرية رائعة أو يمكنك السباحة للحصول على الإنتعاش أو يمكنك ممارسة رياضة الصيد أو الغوص لإن بحر الجزيرة غني بالحياة البحرية فيحتوي على 24 نوع من الأسماك و 15 نوع من السرطانات بالإضافة لبعض الشعاب المرجانية الرائعة الجمال 
كما تحتوي الجزيرة على محلات لبيعالهدايا مثل بيع السلع والمرجان والاصداف والفراشات البلاستيكية في حال رغبت بشراء تذكار لهذه الرحلة الجميلة 


وأحد مناطق الجذب السياحي في الجزيرة هو صخرة كوتابو التي طولها  يصل لـ 20 متر وقطرها حوالي 4 أمتار ويوجد الكثير من الاساطير التي تحكى عن كيفية تشكل هذه الصخرة وأحدها هو أنه كان يوجد صياد يعيش في هذه الجزيرة وكان يذهب يومياً للصيد وعند عودته يعود بكمية كبيرة من الأسماك وفي يوم من الأيام لم يستطع أن يصطاد أي سمكة بل كان يحصل في شبكته على ظفر البحر (وهو حجر يخرج من صدف البحر) ومن ثم كان يرميه في البحر محاولاً اصطياد السمك ولا يستطيع ويعود ذلك الظفر في شبكته من جديد فغضب واخذ سيفه وقسم الظفر إلى قسمين بكامل قوته وأحد القسمين طعن البحر وكبر وتشكلت هذه الصخرة
أما التفسير العلمي فهي بأنه كان في فترة العصر البرمي يوجد حاجز مرجاني وبواسطة الرياح وأمواج البحر والتيارات المائية كالمد والجزر تآكل هذا الحاجز المرجاني وتشقق وبقى منه كوتابو الصخرة الرائعة


الموقع الإلكتروني:هنا