تنقسم المهرجانات في تايلند إلى ثلاثة أقسام في الغالب: مهرجانات تقام على أساس عقدي وتمثل طقوساً دينية وهي الأغلبية العظمى في الاحتفالات طوال العام، مهرجانات ترفيهية مثل مسيرات الفيلة وتأتي في المرتبة الثانية، ومهرجانات خاصة تقام في عدد من المدن لإظهار الثقافة و العادات الشعبية.
تقويم المهرجانات التالي يقدم اسماء الاحتفالات باللغة العربية مالم يكن هناك ترجمة معروفة لاسم المهرجان حيث يتم ذكره باللغة الأصلية مع ملاحظة أن كلمة "" ngan تعنى "مهرجان".
بعض المهرجانات قد يتغير موعدها من حين لأخر لذا يرجى التحقق قبل السفر كما أن هناك بعض منها يعتبر عطلات رسمية في تايلند.

تقويم المهرجانات في تايلند حسب الشهور   


-       يناير – مارس
-احتفالات السنة الصينية الجديدة:-
يتم الاحتفال ببداية السنة الصينية الجديدة من منتصف شهر يناير وحتى شهر فبراير، وتعتبر المشاهد الأبرز في الاحتفالات رقصات الأسود والتنين العملاق الذي يتم صناعته ليغطي عدة كيلومترات بالإضافة إلى بعض العروض الموسيقية و حفلات الأوبرا.

-       ابريل – مايو
- Poy Sang Long:-
من أهم المهرجانات في تايلند وفيه يتم ترسيم صغار الشباب في تايلند للرهبنة ويعتبر احتفالاَ شعبياً كبيراً يقام في أوائل شهر أبريل ويرتدي فيه الصبيان المختارون ملابس خاصة ويسيرون في صفوف طويلة تطوف شوارع المدينة حيث يتم الترحيب بهم ونثر الورود فوق رؤوسهم.

-       يونيو – سبتمبر
-مهرجان الشموع
يقام مهرجان الشموع في تايلند في شهر يوليو قبل اكتمال القمر بثلاثة أيام وهو أحد الاحتفالات الدينية التي تتعلق بحياة "بوذا" وفترات الخلوة التي كان يقضيها في عزلة عن الناس.

-       اكتوبر – ديسمبر
-مهرجان النباتيين:-
يقام المهرجان بين شهري اكتوبر ونوفمبر وفيه يبدأ المتدينون بالصيام لمدة تسعة أيام عن تناول اللحوم الحيوانية والاكتفاء بتناول النباتات.
بعد انتهاء مدة الصيام تبدأ طقوس ما يسمى بـــ "إماتة الجسد" وفيها يقوم بعض المواطنين بأفعال لامتهان أجسادهم وتعذيبها بغرض التطهر من الشرور حيث يعمدون إلى غرس أسياخ الحديد في وجوههم وأجسادهم.
-مهرجان الأفيال:-
يقام مهرجان الأفيال في نهاية الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر وفيه يخرج للشوارع أكثر من مئتي فيل لأداء الألعاب البهلوانية مع العديد من الاستعراضات الفنية.

تعتبر تايلند أحد أعلى المقاصد السياحية زيارة في منطقة جنوب شرق آسيا نظراً لما تتمتع به البلاد من مميزات وخصائص سياحية متنوعة ومتعددة.
فمن ناحية تعد تايلند من الدول ذات الحضارات القديمة التي تركت أثاراً معمارية وثقافية باقية حتى وقتنا هذا لعل أشهرها المعابد البوذية المبهرة، ومن ناحية أخرى فالبلاد تتمتع بطبيعة ساحرة وشواطئ خلابة تجعلها ضمن أفضل الأماكن الترويحية في العالم.
في القائمة التالية عرض لأكثر 5 أماكن سياحية زيارة في تايلند:-


  • -       بانكوك

"بانكوك" قلب تايلند النابض سياسياً واقتصادياً وثقافياً وهي مدينة جميلة تجمع بين سحر الماضي والحياة العصرية التي توفر جميع سبل الراحة للسائح.
زيارة مدينة بانكوك أو "مدينة الملائكة" كما يلقبها السكان المحليون عامل مشترك في كل الرحلات السياحية إلى تايلاند، فالمدينة لديها القدرة على ابهار زائريها بتنوع معالمها السياحية ومساحتها الشاسعة.

  • -       شيانغ ماي

مدينة "شيانع ماي" زهرة الشمال دون جدال وتضم تنوعاً ثقافياً وحضارياً وعرقياً يمثل مزيجاً فريداً وفرصة جيدة للاقتراب من طبيعة الحضارة في تايلاند.
ترجع أهمية "شيانغ ماي" إلى كونها اتخذت عاصمة لعدد من الممالك القديمة ومركزاً لنشر تعاليم العقيدة البوذية ومن ثمّ فهي تضم كمية كبيرة من الأثار القديمة.

  • -       فوكيت

إذا ذكر الاستجمام و الاسترخاء والتمتع بالشمس و الهواء ذكرت تايلاند، وإذا ذكرت تايلند ذكرت "فوكيت" التي ارتبطت في أذهان الكثير حول العالم بفيلم "جيمس بوند" السينمائي الشهير "الرجل ذو البندقية الذهبية" الذي تم تصويره في الجزيرة عام 1974م.

  • -       أيوتثايا

مدينة أيوتثايا أحد أقدم المدن في تايلند وهي عاصمة قديمة لبعض الممالك البائدة التي لم تحكم فقط تايلند ولكن عدة دول مجاورة مثل كمبوديا و ماينمار.
تعتبر أيوتثايا من أهم المدن الأثرية في قائمة اليونسكو للتراث الإنساني وتستغرق من السائح أياماً ليستطيع أن يلم بكل معالمها السياحية و يعيش هذه التجربة التاريخية الفريدة.

  • -       كانتشانابوري

من المناطق المميزة للسياحة الخلوية حيث تتمتع كانتشانابوري بطبيعة جذابة ومتفردة وتقع المدينة على بعد ساعتين فقط من "بانكوك" كما يمكن الوصول إليها بالقطار أو الحافلات.
يفضل السائحون الإقامة على ضفاف نهر "كواي" للحصول على فرصة كاملة لرؤية جميع المعالم السياحية و أماكن التنزه الطبيعية بالإضافة إلى طبيعة المكان الهادئة و مناخه المعتدل.
استطاعت تايلند في فترة وجيزة أن تحتل قمة المقاصد السياحية العالمية عبر تقديمها للعالم مجموعة من أروع المعالم السياحية الطبيعية و الأثرية و الثقافية بالإضافة إلى الخصائص الحضارية الفريدة للبلاد مثل الطعام التايلندي التقليدي و المهرجانات الفنية الراقصة التي لا تخلو منها مدينة ولا تنقطع يوماً واحداً طوال العام.
مازلنا نواصل في هذه السلسلة استعراض أشهر المعالم السياحية في تايلند في محاولة لوضع الخيارات الأفضل بين يدي السائح العربي ليستطيع تحديد برنامجه السياحي بناء على معرفة دقيقة بطبيعة كل المعالم السياحية في البلاد.

Haad Rin

يشتهر شاطئ "هاد رن" بالمهرجان الأشهر في تايلند والذي يعرف باسم "مهرجان اكتمال القمر" الذي بدأ كحفل ديسكو صغير لا يضم أكثر من 20-30 شخص عام 1985م إلى مهرجان دولي وحدث رئيسي في تايلند يجتذب من 20.000 إلى 30.000 سائح شهرياً !!
بعد نجاح فكرة "مهرجان اكتمال القمر" تم استحداث العديد من أفكار المهرجانات الأخرى مثل مهرجان "نصف القمر"  و "القمر الأسود" و " قمر شيفا" لذلك يستطيع السائح حضور العديد من المهرجانات أثناء اقامته على شاطئ "هادرن".

خطوط سكة حديد (تايلند-بورما)

لا تقتصر السياحة في تايلند على الجولات السياحية التي تشمل الشواطئ و المعابد و المتاحف إنما تمتد إلى نوع جديد من أنواع السياحة مثل جولة في القطار الشعبي تنطلق من مدينة كانتشانابوري السياحية عبر جسر نهر كواي أحد المعالم السياحية للمدينة إلى "نام توك" في رحلة تستغرق ساعتين يشاهد فيها السائح العديد من المناظر الطبيعية و المعالم السياحية الرائعة بالإضافة إلى المعلومات التاريخية حول "طريق الموت" الذي شيده أسرى الحرب العالمية الثانية.

Ayuthaya

حديقة مدينة أيوتثايا التاريخية أحد المعالم الأثرية المشهورة في تايلند و التي تحتوي أطلال العاصمة الثانية لمملكة "سيام" والتي تأسست عام 1350م ولكن بحلول عام 1700 كانت مدينة أيوتثايا قد أصبحت واحدة من أكبر المدن في العالم ووصل عدد سكانها أكثر من مليون مواطن.
تم تدمير المدينة بالكامل في الحرب مع بورما عام 1767م حتى قامت الثورة في ستينات القرن الماضي و أولت اهتماماً خاصاً بالمدينة مما أدى إلى إعادة ترميم و تجديد ما تبقى من أثارها حتى يطلع السائح على هذه المدينة العظيمة التي اعتبرت واحدة من أجمل المدن في وقتها وكانت تأوي الكثير من السكان الأجانب من جنسيات مختلفة.


مازلنا نستعرض في هذه السلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند والتي تتنوع ما بين المعالم التاريخية و الأثرية القديمة و بين الشواطئ و المنتجعات و الجزر السياحية و الحدائق و المحميات الطبيعية وكذلك الأسواق العائمة و الكبرى في البلاد.
حيث تعتبر تايلند من الدول السياحية التي تقدم جميع أنواع المزارات التي تناسب الجميع سواء كانوا سياحاً متجولين يبحثون عن الاسترخاء و الاستجمام و المغامرة أو عائلات و أسر تبحث عن أماكن تستطيع أن تقضي فيها وقتاً ممتعاً مثل المدن الترفيهية و حدائق الألعاب أو المتزوجين حديثاً الذين يرغبون في أماكن رومانسية لقضاء شهر العسل أو حتى المهتمين باكتشاف حضارات الشعوب وتاريخها.

Khao Sok

الحدائق الطبيعية في تايلند أحد أكبر عوامل الجذب السياحي في البلاد حيث مازالت بعض هذه الحدائق العامة في حالتها الأولى منذ أن خلقها الله عليها دون أي تدخل بشري, ومن هذه الأماكن حديقة" "خاو سوك" التي تعتبر مكاناً مثالياً لمن يريد أن يشاهد الطبيعية على حالتها البكر مع بعض بقايا لغابات استوائية قديمة تمتد لمسافات طويلة في الحديقة التي تخترقها سلسلة جبال صخرية في مشهد مهيب.
توجد في حديقة "خاو ساو" نسبة 5% من أنواع وفصائل الحيوانات في العالم !  كما تضم أيضاً مجموعة ساحرة من الشلالات المائية و القنوات المائية والبحيرات الرائعة.

Phanom Rung

معبد "فانوم رنج" أحد المعابد الهندوسية البارزة والتي تعد من اشهر المعالم السياحية في تايلند نظراً لتصميمه المعماري الفريد, ويقع المعبد فوق أحد البراكين الخامدة في شمال شرق تايلند بجوار قرية "نانج رونج".
يرجع تاريخ بناء حرم المعبد إلى القرنين العاشر و الثالث عشر أثناء فترة الخمير و قد بني بالأساس من الحجر الرملي و الصخور الحمراء في حين تم تكريسه للمعبودة "شيفا".

Similan

تتكون مجموعة جزر "سيميلان" من حوالي تسع جزر رئيسية و جزيرتين نائيتين وجميعهم يكون أرخبيلاً مائياً يعتبر من اشهر بقاع ممارسة رياضة الغطس في تايلاند.

يقع أرخبيل "سيميلان" على ضفاف ساحل مقاطعة "فانج نجا " جنوب البلاد وتضم مياهه مجموعة من أجمل حدائق الشعاب المرجانية الملونة بالإضافة إلى تكوينات صخرية بأشكال وتصميمات في منتهى الجمال مما جعلها مكاناً عالمياً للغوص واكتشاف الحياة البحرية خاصة في بعض البقاع الساخنة مثل "شرق عدن" و " صخرة رأس الفيل".
السياحة في تايلند تختلف عن غيرها من كثير من الأماكن الأخرى أنها تضم عدد ضخم من المعالم السياحية و الأماكن التي المعالم التي يمكن البقاء فيها لأيام ولذلك يجب على السائح أن يخطط لزيارته بتحديد أشهر المعالم السياحية في تايلند التي يجب أن تكون في مقدمة الأماكن التي يجب زيارتها.

Wat Arun

معبد "أرون" أحد أجمل المعابد المزخرفة في تايلند ويعني اسمه " معبد الفجر" حيث كرس للمعبود الهندوسي " Aruna" الذي يرمز إلى شعاع الشمس المشرقة, يقع المعبد في مقاطعة بانكوك ياي وأهم ما يميزه من الناحية المعمارية قمة البرج المزخرفة بالأصداف البحرية والذي يصل ارتفاعه إلى 85 متر.

السوق الليلي في تشيانغ ماي

يمتد سوق تشانغ ماي الليلي على مساحة واسعة في المدينة تشمل عدة شوارع ومعابد ويعرض الكثير من المنتجات مثل المصنوعات اليدوية, التحف الفنية, الملابس, الأجهزة الحديثة و غيرها من مختلف المنتجات.
بدأ سوق تشيانغ ماي الليلي بسيطرة من التجار الصينيين لكن مع توسع السوق بدأت العديد من الشركات تفتتح لها أفرع ومراكز تجارية مما أدى تعدد المعروضات و اتساع السوق بشكل كبير.

Ko Lipe

"كو لايب" جزيرة صغيرة تقع على الحدود بين تايلند و ماليزيا يمكن للسياح استكشافها سيراً على الأقدام في اقل من ساعة وتتميز جزيرة "كو لايب" بوجود أربعة شواطئ رائعة تضم مياهها 25 % من أنواع الأسماك في العالم.
تجتذب الجزيرة رغم صغرها الألاف من عشاق الرياضات المائية و استكشاف الحياة البحرية الذين يمكنهم الاقامة في الأكواخ البدائية المتوفرة على الشاطئ بأحجام و أشكال مختلفة.

سوق أخر الأسبوع

يعرف سوق نهاية الأسبوع  في بانكوك رسمياً باسم (Chatuchak) بينما يعرفه السكان المحليون باسم سوق "جيه جيه" ويعد السوق الأكبر من نوعه في البلاد بل ويذهب البعض إلى كونه السوق الأكبر من هذا النوع على مستوى العالم.
يضم السوق أكثر من 8000 حانوت صغير لبيع جميع الأصناف بدءا من الملابس و التحف القديمة و الأثاث وكل ما يمكن أن تتخيله في هذا المكان المترامي الأطراف.

يقدر عدد زوار سوق "جيه جيه" في العطلات و نهايات الأسبوع بنحو 200.000 مشتري الذين يذهبون للتسوق ولتناول الطعام في العديد من المطاعم الجيدة التي توجد في كل مكان في السوق أو للاستمتاع بالعروض الفنية الراقصة التي يقدمها أصحاب المحلات لاجتذاب الزبائن.
السفر و السياحة في تايلند تعني الانتقال إلى عام مختلف تماماً في المناظر الطبيعية و المعالم السياحية و الأهم الحضارة الأصيلة لدولة تحدها من ماليزيا من الجنوب, كمبوديا من الشمال الشرقي, لاوس من الشمال الشرقي و ماينمار من الشمال الشرقي.
هذا الموقع الفريد بين مجموعة من الدول ذات التجارب الحضارية القديمة يضيف إلى تايلند عاملاً أخر من عوامل الجذب السياحي إذا يمكن للسائح أن يشاهد مزارات سياحية لجميع هذه الدول أثناء زيارة تايلند سواء من خلال المعالم السياحية الموجودة على الحدود أو المزارات التي ترجع تاريخياً إلى الفترات التي كانت فيها هذه البلاد إمبراطوريات ضخمة تضم بعضاً من أراضي تايلند تحت سلطانها.

Mu Ko Ang Thong

تعني كلمة (Ang Thong) في اللغة القديمة "طبق الذهب" وهو الوصف الأقرب لهذه المجموعة من الجزر المتلاصقة التي يبلغ عددها حوالي 42 جزيرة وتمثل واحدة من أجمل الحدائق الطبيعية في خليج تايلند.
توجد العديد من الأنشطة التي يمكن للسياح القيام بها غير التنقل السهل بين هذا العدد الكبير من الجزر مثل الاقامة في الأكواخ البدائية والاسترخاء على الشواطئ الرملية و استكشاف التكوينات الصخرية غريبة الشكل التي توجد في كل مكان على الجزيرة, هذا بالإضافة إلى إمكانية ممارسة الرياضات المائية مثل الغطس و الغوص في حدائق الشعاب المرجانية كما يمكن القيام بجولة سريعة إلى جزيرة "كوه ساموي".

Sukhothai

تقع حديقة "سيكوتاني" التاريخية في شمال تايلند وهي تضم أطلال مدينة "سيكوتاني" التي اعتبرت يوماً عاصمة للملكة التي حملت نفس الاسم خلال القرنين الثالث عشر و الرابع عشر الميلادي.
تترجم كلمة "سيكوتاني" غالباً إلى "مدينة فجر السعادة" كناية على الرخاء و التقدم التي شهدته هذه المدينة العظيمة يمكن للسياح الوصول للمدينة بسهولة من بانكوك أو تشيانغ ماي بالطائرة أو القطار أو حتى بالحافلات و الاستمتاع بالأثار الرائعة التي تم ضمها إلى قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني تقديراً من العالم لروعة هذه المعالم وقيمتها الأثرية و الإنسانية.
تضم الحديقة أكثر من 200 قاعدة أثرية تشمل 26 معبد والقصر الملكي بالإضافة إلى المزارات الدينية و المتحف.

Ko Nang Yuan


"كون انج يوان" ليست مجرد جزيرة صغيرة بالقرب من "تو كاو" ولكنها واحدة من أهم الجزر السياحية في تايلند التي تشهد اقبالاً ملحوظاً من السياح نظراً لصفاء ورقة مياهها و جودة شواطئها.
مازلنا نستعرض سلسة أجمل الجزر السياحية في تايلند التي تمثل العنصر الأبرز في الرواج السياحي للبلاد رغم وجود عناصر أخرى مثل الأثار و المباني التاريخية و الحدائق العامة و المحميات الطبيعية و المناطق الجبلية ورحلات المغامرات.
وفي الجزء الأول من هذه السلسلة تناولنا التعريف بثلاث جزر تميزت كل واحدة منها بخصائص ومميزات جعلتها تتصدر قائمة أجمل جزر تايلند السياحية, أما في الجزء الثاني من السلسلة فعرضنا لمجموعة أخرى وأهم الأحداث و المهرجانات التي تستضيفها مثل مهرجان "قتال الجاموس" الذي يقع على جزيرة "كو ساموي" ومهرجان اكتمال القمر الراقص الذي يقام على جزيرة "كو فانجان".

تعرف على أجمل الجزر في تايلند-الجزء الثالث


Phuket

"فوكيت" هو اسم المدينة الرئيسية في المقاطعة التي تحمل نفس الاسم وتضم جزيرة كبيرة ملحق بها عدد من الجزر الأخرى الأصغر حجماً على الساحل الغربي لليابسة, ويمكن القول أن جزيرة فوكيت هي ثاني أشهر الأماكن سياحياً في تايلند بعد العاصمة بانكوك فالجزيرة تحتوي عدداً كبيراً من الشواطئ المميزة برمالها و مياهها وخدماتها التي تقدمها للسياح.
من شواطئ "فوكيت" المميزة "هات كمالا" و "هات سورين" وكذلك شاطئ المطار أو "هات ماي خاو" و شاطئ "هات باتونج" والعديد من الشواطئ الأخرى التي يمكن معرفة المزيد عنها في سلسلة أجمل الشواطئ السياحية في فوكيت بأجزائها الأول و الثاني و الثالث.

Ko Chang

جزيرة "خو تشانج" هي ثالث أكبر جزيرة في تايلند وتقع على الحدود بينها وبين كمبوديا وتعد أكبر جزيرة بين مجموعة الجزر المكونة لحديقة "خو تشانج" البحرية العامة.
تتميز الجزيرة بكثير من الخصائص التي قالما تتجمع في مكان واحد فهي تضم سلسلة من الجبال التي تحتوي عدداً من مساقط وشلالات المياه كما انها غنية بالشعاب المرجانية متعددة الأنواع و الألوان بالإضافة إلى وجود عدد من الغابات الخضراء رائعة الجمال على متنها هذا كله مع مجموعة من أفضل و اجمل الشواطئ الرملية.
ورغم أن جزيرة "خو تشانج" أبعد قليلاً عن جزر أخرى مثل "فوكيت" و "كوه ساموي" إلا أنها استطاعت في العشر سنوات الأخيرة أن تحتل مكانة متقدمة في قائمة أجمل جزر تايلند السياحية و أكثرها زيارة.

Ko Phi Phi

تقع جزر "كو في في " في جنوب تايلند وهي أرخبيل صغير في مقاطعة " كرابي" وقد ازدادت شهرة الجزيرة بعد أن وقع الاختيار على اصغر شواطئها " كوه في في ليه" لتمثيل فيلم "الشاطئ" الشهير بطولة ليوناردو دي كابريو عام 2000.

وقد تعرضت أغلب جزر الأرخبيل لأضرار مباشرة أثناء تسونامي عام 2004 إلا أنه تم تجديد وإعادة بناء جميع أماكن الإقامة وتحديث الخدمات لتصبح شواطئ جزيرة في في من أجمل و أفضل الشواطئ في تايلند.
تعتمد تايلند على الجزر السياحية و الشواطئ كعنصر رئيسي في الجذب السياحي لما تتمتع به هذه الأماكن من جاذبية و جمال من حيث الشكل والطبيعة البدائية الي لم تتلوث بعد أو تتغير بالتقدم ومظاهر الحياة الحديثة وكذلك بتوفر مجموعة من الخدمات الترفيهية المتنوعة مثل أندية اللياقة و مركز التجميل التي تقدم جلسات التدليك التايلندية التقليدية و حلقات اليوجا أو فصول تعلم الطهي الشعبي.
عرضنا في الجزء الأول من سلسلة أجمل الجزر في تايلند إلى ثلاث جزر هي جزيرة "كو لايب" الصغيرة التي يمكن للسياح استكشافها سيراً على الأقدام في وقت لا يتجاوز الساعة, وجزيرة "كو لانتا" التي يقصدها عشاق الرياضات المائية و اكتشاف الحياة البحرية و جزيرة "كو سامت" التي ينظر إليها كحديقة عامة يهرب إليها السياح و السكان المحليون في العطلات هرباً من ضوضاء العاصمة بانكوك.

تعرف على أجمل الجزر في تايلند- الجزء الثاني


Ko Tarutao

جزيرة "كو تاروتاو" هي واحدة من 51 جزيرة تشكل جميعها جزءاً من حديقة تارروتاو البحرية العامة في جنوب تايلند وهي من الأماكن التي توفر إمكانية الإقامة للسياح أكثر من ليلة في أكواخ خاصة أو في معسكرات التخييم.
الميزة الأهم على جزيرة "كو تاروتاو" هي المناظر الطبيعية الساحرة و المناخ المعتدل حيث يمكن للسائح ان يستمتع برؤية التلال الجبلية و  الغابات الصغيرة الموزعة في أنحاء الجزيرة و المرتفعات الكلسية التي هي إحدى العلامات المميزة لتايلاند.
أما عشاق الحياة البرية فيمكنهم الفوز ببعض اللحظات لمشاهدة عدداً من الحيوانات غير المستأنسة إذا زاروا الشاطئ من الناحية الغربية للجزيرة حيث توجد السلاحف البحرية الضخمة بالقرب من الشاطئ.

Ko Samui

تعد جزيرة "كو ساموي" من أعلى الأماكن زيارة في تايلند لذلك تتوفر عليها العديد من التسهيلات و المزايا بدءًا من مستويات الإقامة المتنوعة و المختلفة التي تبدأ من الأكواخ البسيطة وتنتهي بالفيلات الباهظة الثمن.
تنتشر المهرجانات و الاحتفالات على جزيرة "كوس اموي" لكن أشهرها مهرجان قتال الجاموس, مهرجان العشر نجوم لفنون ساموي و التي تشهد تجمع عدد كبير من الباعة الجائلين في الشوارع لبيع الأطعمة اللذيذة و الملابس التقليدية و الهدايا التذكارية.

Ko Phangan

تقع جزيرة "كو فانجان" في خليج تايلند في منتصف الطريق بين جزيرتي "كوه ساموي" و "كوه تاو" وهي إحدى الجزر المشهورة بين المسافرين المتجولين الذين يفضلونها لمناظرها الطبيعية الساحرة خاصة مع وجود بعض الغابات  وإقامة كثير من الحفلات الصاخبة فيها التي من أشهرها على الإطلاق مهرجان الرقص عند اكتمال القمر كل شهر.
هذا بالإضافة إلى وجود كثير من المعابد البوذية القديمة قريباً من الجزيرة التي تقدم خدمات ترفيهية أخرى مثل أندية الصحة و اللياقة.