شراء المنتجات اليدوية المحلية من أهم الأنشطة التي يحرص عليها السياح أثناء زيارة تايلند سواء بغرض الاقتناء الشخصي او لغرض شراء الهدايا للعائلة والأصدقاء.
من حسن الحظ أن هناك مؤسسات تعني بتطوير وتحسين عملية صناعة المنتجات اليدوية في تايلند بغرض مساعدة المناطق الفقيرة والقرى النائية على تحسين مواردها لذا تتوافر كميات كبيرة من المنتجات اليدوية في تايلند بأسعار زهيدة.

أفضل أماكن شراء المنتجات اليدوية في تايلند


من أفضل الأماكن التي تتواجد بها منتجات مصنوعة يدوياً في تايلند (Asiatique) وهو أحد الأسواق الكبيرة في بانكوك بالإضافة إلى وجود مطاعم ومحلات تجارية.
يوفر السوق المصنوعات اليدوية التلقائية للقرى كما يوفر منتجات أخرى أعلى جودة للسياح بأسعار أكثر ارتفاعاً وتشمل معروضات السوق المنسوجات، الحلي، المشغولات الفضية، منتجات الديكور، الملابس، منتجات العناية بالبشرة.
من الأماكن الأخرى التي يمكم للسائح أن يجد فيها المصنوعات الحرفية اليدوية في تايلند "سوق شاتوشاك" الشهير أكبر أسواق بانكوك والذي يقام في نهاية كل أسبوع.

نظراً لكون "سوق شاتوشاك" سوقاً شعبياً ضخماً فسيكون هناك صعوبة في البحث عن أنواع مختلفة من المشغولات اليدوية لذا يفضل التركيز على نوع واحد في كل زيارة مثل المصنوعات الخزفية أو الملابس.
 يعيب "سوق شاتوشاك" غياب الرقابة فليس هناك ضمانات أن جميع المصنوعات اليدوية في السوق هي صناعة تايلندية وربما تواجدت بضائع من بلاد أخرى.

من الأسواق الشهيرة في بيع المصنوعات اليدوية في تايلند متجر " "  Narai Phand الذي يحتل الطابق السفلي في إحدى البنايات خلف فندق "إنتركونتيننتال" في بانكوك.
يتميز المتجر بوجود تشكيلة واسعة من مختلف المصنوعات اليديوة التايلندية بأسعار تتراوح ما بين الزهيدة والمرتفعة لتناسب جميع الميزانيات.

يمكن اعتبار متجر " "  Narai Phand من الأماكن التي تحرص على تقديم منتجات عالية الجودة ومضمونة الصناعة داخل تايلند.

تعتبر الرعاية الصحية في تايلند متاحة بشكل جيّد غير أنها عالية الجودة قليلة التكلفة لذا لا ينبغي القلق من فرصة الحصول على علاج طبي دقيق في حالة الإصابة بالمرض أثناء السياحة في تايلند.
يوجد في العاصمة التايلندية العديد من المستشفيات الخاصة التي تقدم خدماتها للمحليين والمهاجرين و السياح على السواء.

من أشهر المستشفيات وأكثرها شعبية في بانكوك (Bumrungrad -  BNH - Samitvej      ) حيث يوجد في كل هذه المستشفيات أطقم طبية تجيد التحدث بأكثر من لغة، كنا يجيد الأطباء على وجه الخصوص التحدث باللغات الأجنبية خاصة الإنجليزية بطلاقة وربما بعض اللغات العالمية الأخرى بسبب دراستهم للطب أو التدريب خارج البلاد.
لا يختلف الأمر كثيراً في مدن تايلند السياحية الأخرى مثل "فوكيت"، "تشانغ ماي" و "ساموي" حيث توجد بها مستشفيات على أعلى مستوى من الجودة تقدم خدماتها بشكل مستمر للأعداد المتزايدة من السياح.
ربما الملاحظة الوحيدة على أداء المستشفيات في هذه المدن أنه لا يوجد بها جميع التخصصات الطبية على خلاف مستشفيات العاصمة، ورغم ذلك لديهم من الخبرة والإمكانيات التقنية ما يمكن معه التعامل مع الحالات الطارئة والأمراض الشائعة.
ورغم أن هذه المستشفيات يشبه البعض منها فنادق الخمس نجوم من حيث التجهيزات والخدمات إلا أنه فيما يخص تكلفة الكشف الطبي تعتبر مقبولة بشكل كبير.

توجد مستشفيات وأماكن أخرى تقدم خدماتها الطبية للمحليين لكنّها لا تتمتع بنفس القدر من الرفاهة في الامكانيات والتجهيزات لذا تنخفض فيها التكلفة المالية.
تشتهر بعض الأمراض بأنها الأكثر شيوعاً بين السياح اثناء زيارة تايلند يأتي على قمتها "الإسهال"، الإعياء بسبب ارتفاع درجات الحرارة، إصابات الدرجات البخارية!!
رغم أنه قد لا يطلب من الأشخاص المسافرين إلى تايلند تعاطي أي تطعيمات مسبقة إلا أنه يفضل استشارة الطبيب المعالج.
يقوم الصيادلة في تايلند بمهمة كتابة الوصفات الطبية أحياناً وصرف الأدوية دون الحاجة إلى توصيات الأطباء لذا إذا نفدت منك عقاقيرك الطبية يمكن التوجه مباشرة إلى الصيدلي دون الحاجة إلى زيارة الطبيب.


تقع جزيرة "كوه لايب- Koh Lipe" في بحر "الأندامان" غرب تايلند في  موضع أقرب إلى ماليزيا منها إلى تايلند لكنها تعد من أكثر الجزر السياحية شعبية في تايلند، فالجزيرة الصغيرة تتمتع بهدوء  ملاحظ عن جزر أخرى مثل "فوكيت" و "في في".
ظلت جزيرة "كوه لايب" إحدى الجزر البدائية التي لم تطلها يد التطويرات التجارية حتى سنوات قليلة مضت عندما تم اكتشاف روعة شواطئها لتصبح من أهم مقاصد السياحة الشاطئية في تايلند.
ورغم ذلك فلا تزال الجزيرة تحتفظ ببعض خصائص التميز عن المناطق المعروفة فمثلاً ليس هناك على سطح الجزيرة أي سيارات أو توكتوك مما يوفر هدوءً وسكينة للنزلاء، كما أن سرعة الإنترنت أبطء مما يشجعك على استعماله بالإضافة إلى عدم انتظام الكهرباء لكن ذلك لا يعني ان الجزيرة معزولة تماماً فلا تزال هناك العديد من المحلات التجارية والمطاعم و المقاهي التي وجدت طريقها إلى "كوه لايب".

شواطئ "كوه لايب"
يوجد أربعة شواطئ رئيسية تحيط بجزيرة كوه لايب يمكن الوصول إليها جميعاً خلال 15 دقيقة من السير أو باستخدام المراكب.
تتميز شواطئ "كوه لايب" الأربعة بأنها ذات مياه صافية وضحلة مما يجعلها اختياراً مثالياً للعائلات والأسر خاصة الذين يصطحبون أطفالاً صغاراً.
-        شاطئ باتايا
 شاطئ باتايا – Pattaya هو الشاطئ الأكثر شهرة وازدحاماً ربما لتشابه اسمه مع أحد الشواطئ الأخرى لكنه يظل في كل الأحوال اكثر الشواطئ توفيرا للخدمات وتواجدا للمسافرين ويمكن للسائح أن يتنقل بين العديد من المقاهي والمطاعم المتناثرة حوله.

-        شاطئ الغروب
يعرف شاطئ الغروب محلياً باسم "" Hat Pramon لكن ربما جاءت الترجمة لتشير إلى أنه بالفعل أفضل الأماكن لرؤية الغروب والاستمتاع به فهو الشاطئ الأكثر هدوءً حيث لا يوجد سوى عدد قليل جداً من المطاعم والأكواخ التقليدية.
-        شاطئ الشروق
يطلق عليه في لغة المحليين " Hat Chao Ley" وهو شريط طويل من الرمال أقيمت عليه مجموعة من أرقى المنتجعات السياحية.

-        شاطئ كرما
من الشواطئ المهجورة تماما رغم جماله إلا أنه لا يوجد به سوى منتج سياحي واحد يمكن للسياح الاستمتاع بالسباحة والغوص دون ازعاج على الشاطئ.


تمثل السياحة في تايلند شتاء الموسم الأفضل لأغلب السياح حيث تتوقف الرياح الموسمية ويعود الطقس الجاف الممتع مرة أخرى.
ورغم أن الطقس يصبح مثالياً تقريباً للسياحة في تايلند خلال فصول الشتاء إلا أن ذلك يستتبع بالطبع زيادة كبيرة في أعداد السائحين مما ينشأ عند ازدحاماً وتكدساً في الأماكن الأثرية.

تعتبر تايلند مثل العديد من الدول التي تعاني من هبوب الرياح الموسمية التي تشهد إقبالاً كبيراً من السياح للاستمتاع بالأيام المشمسة رغم أن السياحة في تايلند ممكنة أغلب شهور العام
إلا في الفترات التي يصعب فيها التنبؤ بحالة الجو مما يثر بشكل كبير على الأنشطة السياحية الخارجية.
تبدأ ذروة الموسم السياحي في تايلند من شهر نوفمبر في كل عام وتستمر أعداد السياح في ازدياد خلال عطلات رأس السنة وأعياد الميلاد حتى يبدأ المنحى في الهبوط في نهايات شهر يناير وبدايات فبراير.
الأحوال الجوية في تايلند في فصل الشتاء
يعتبر الشتاء فصلاً مثالياً للسياحة في تايلند خاصة لهؤلاء السياح القادمين من أماكن باردة حيث تبدأ الرياح الموسمية في التوقف مع اعتدال في درجة الحرارة يزداد بصورة تدريجية بنهاية شهر مارس لتصل إلى ارتفاع كبير في شهر ابريل.
يمكن القول أن أفضل شهور العام للسياحة في تايلند هي شهور ديسمبر، يناير، فبراير ومارس.

هل يصبح الطقس بارداً في تايلند شتاء؟
تعتمد برودة الجو في تايلند على المكان فالأماكن الجبلية والمرتفعة تكون أكثر برودة خاصة ليلاً بينما بقية الأماكن تكون فيها درجات الحرارة معتدلة ولا تشهد هبوطاً حاداً في أغلب الأيام.
لذلك سيكون ارتداء سترة خارجية متوسطة أو خفيفة كافي للنشاطات الصباحية خاصة ركوب الحافلات المزودة بأجهزة تبريد.
الضباب والدخان في تايلند شتاء
يمكن للسائح في تايلند أن يلاحظ تلبد الجو بالدخان والضباب خاصة في المناطق الشمالية للباد وهذا ناتج عن اشعال المزارعين والمواطنين للحرائق لتنقية الأراضي الزراعية.

لذا على السياح الذين يعانون من مشكلات في التنفس أو أمراضاً صدرية أن يتوخوا الحذر أثناء السياحة في تايلند شتاء خاصة في المنطقة الشمالية.
كرنفالات ومهرجانات شتوية في تايلند
للأسف تقع أغلب الكرنفالات والمهرجانات العبية في تايلند في فصلي الربيع أو الخريف ماعدا الاحتفال برأس السنة الصينية الجديدة لكن هذا لا يمنع من وجود بعض الاحتفالات الصغرى مثل الاحتفال ببداية السنة الصينية الذي يعد من أكثر الفترات ازدحاما في البلاد ويشهد العديد من المسيرات و العروض الفنية الراقصة.


تتميز تايلند بأنها ذات مناخ استوائي مع موسم للرياح الموسمية مما يعني أن الجو في أغلب الأحيان يكون دافئاً ورطباً.
يمكن تقسيم تايلند حسب الطقس إلى ثلاثة مواسم: الموسم البارد بين شهري نوفمبر وفبراير، الموسم الحار بين شهري مارس ومايو، والموسم المطير(الرياح الموسمية)  بين شهري يونيو واكتوبر.
أفضل أوقات السياحة في تايلند حسب المكان
-        شمال تايلند
منطقة شمال التي تضم مدينة "شيانغ ماي" السياحية تعتبر من المناطق الباردة في تايلند طوال العالم ويزداد انخفاض درجات الحرارة في المناطق المفتوحة و فوق الجبال.
إلا أن الأمطار أقل من معدلاتها على بقية أنحاء البلاد على عكس الرياح التي تكون أقوى من بقية المناطق الأخرى خاصة في شهر سبتمبر من كل عام.

-        بانكوك ووسط تايلند
بانكوك ووسط تايلند من أعلى المناطق حرارة في البلاد خاصة في أشهر الصيف حيث قد تصل درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية.
تنخفض الحرارة بشكل ملحوظ خلال الموسم المطير لكنّها تستمر لعدة ساعات فقط خلال اليوم وسرعان ما تعود للارتفاع مرة أخرى.

-        جنوب تايلند
يخضع الطقس جنوب تايلند لنمط مختلف إلى حد كبير عن بقية أجزاء البلاد حيث يمكن القول أنه لا يوجد أشهر للشتاء تقريباً فالفارق في درجات الحرارة بين أشهر الصيف و الشتاء لا يزيد عن 10 درجات فقط!!
أما موسم الأمطار فيقع في توقيتين مختلفين حسب تواجدك غرب أو شرق شبه الجزيرة؛ غذا كنت في الناحية الغربية حيث توجد مجموعة جزر "فوكيت" الشهيرة و باقي المقاصد السياحية على ساحل "اندامان" فالموسم المطير يبدأ مبكراً قليلاً في اوائل شهر أبريل ويستمر إلى شهر أكتوبر من كل عام، أمّا إذا كنت على الضفة الشرقية لشبه الجزيرة حيث مدن "كوه ساموي" وبقية المنتجعات السياحية في الخليج فإن الموسم المطير يبدأ بين شهري اكتوبر و يناير.
تحديد وقت زيارة تايلند بدقة يجنبك الأحوال المناخية الغير ملائمة للنشاطات السياحية مثل ارتفاع درجات الحرارة أو الأمطار الغزيرة.
تعرف تايلند بأنها "أرض الابتسامات" فالشعب هناك يعبر بابتسامته عن الكثير الذي قد لا يستطيع قوله باللسان، ورغم ما يبديه التايلنديون من قدرة على التسامح – خاصة تجاه الغرباء والسيّاح – إلا أنه من المهم قبل السياحة إلى تايلند أن يتعرف الزائر على أهم ما يجب وما لا يجب فعله تجنباً للوقوع في أخطاء غير مقصودة نتيجة لاختلاف الثقافات.
أهم قواعد الإتيكيت في تايلند
-        لا تشير لأحد بباطن القدم:-
ينظر التايلنديون إلى باطن القدم على أنه شيء محتقر يلامس الأرض ومن ثمَّ يصبح توجيه باطن القدم إلى شخص بمثابة إهانة كبرى. تجنب وضع قدمك في مواجهة من أمامك حتى لو كان تمثالاً لبوذا!
-        لا تلمس رأس أحد:-
بينما ينظر التايلنديون إلى أخمص القدم على أنه شيء محتقر فإنهم يحترمون رأس الإنسان ويعتبرونه شيئاً مقدساً، لذا تجنب تخطي رأس من معك سواء بالإشارة أو رفع اليد أو العبور فوق رأس شخص نائم على الأرض، ولا تلمس شعر ورأس تايلندي حتى لو كان طفلاً.
-        اخلع نعليك:-
من قواعد الإتيكيت ليس فقط في تايلند ولكن في العديد من دول أسيا أن يقوم الزائر سواء للمنزل أو المعبد بخلع حذائه على عتبة الباب.
ربما يطلب منك أيضاً خلع نعليك في بعض المطاعم أو المتاجر!! تأكد قبل الدخول بالنظر إلى أقدام العاملين في المكان.
-        استخدم يدك اليمنى:-
يحرص التايلنديون على استخدام اليد اليمنى في جميع معاملاتهم وأثناء تناول الطعام ودفع الأموال و التحيّة لأنهم ينظرون إلى اليد اليسرى على أنه "مقذرة" لأنها تستخدم في قضاء الحاجة و الأغراض الأخرى.
-        ابتسم:
الابتسامة هي شعار التايلنديين ورمز الذوق لديهم ومن المهم أنك إذا حييت بابتسامة أن تردّ بمثلها وحاول أن تفهم ابتسامتهم حسب الموقف لأنهم يستخدمونها كتحية وكاعتذار وكمدخل للتفاوض أو الطلب أو حسب الموقف.
في هذه السلسلة عرضنا أشهر المعالم السياحية في تايلند حتى نضع بين يدي السائح العربي قائمة مكتملة بأفضل الأماكن و طبيعتها و خصائص كل منها سواء كانت هذه المعالم ترفيهية مثل الحدائق العامة و الشواطئ و الجزر السياحية, أو معالم أثرية مثل المعابد و المزارات الهندوسية المقدسة, أو مهرجانات و حفلات,  وحتى الأسواق الكبرى و المشهورة في البلاد.

في الجزء الأول من سلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند استعرضنا ثلاثة من أهم المعالم السياحية وهي شلالات "إيراوان" التي تتميز بطبيعة ساحرة وحياة برية يمكن للسائح أن يشاهدها عن قرب و يتعامل معها فهناك العديد من القرود الآسيوية والسحالي وغيرها من الحيوانات كما أن الحديقة تفتح أبوابها للزوار طوال العام, و تحدثنا عن الأسواق العائمة التي يقصدها السياح بغرض التعرف على شكل و أسلوب التسوق في تايلند قديماً قبل ردم قنوات المياه, وعرضنا لخليج الأميرة الذي ظل لفترة طويلة البقعة المفضلة للسياح المتجولين إلا أنه في الفترة الأخيرة بدا في اكتساب زبائن جدد من مستويات أعلى اقتصادياً.

 و في الجزء الثاني من سلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند عرضنا لشاطئ "هوا هن" أحد الشواطئ الملكية التي تأسست عام 1920 كمتنزه للملك راما السابع ثم تحول المكان ليصبح الشاطئ الشعبي الأول في البلاد, وكذلك معبد "براسات هن فيماي" وهو من أهم اثار الخمير الحمر في تايلند و يرجع تاريخ بناء المعبد إلى القرنين الحادي عشر و الثاني عشر الميلادي, كما استعرضنا حديقة "خاو ياي" التي تقع في شرق تايلند ثالث أكبر  حديقة عامة في البلاد وتضم عدداً كبيراً ومتنوعاً من الحيوانات البرية مثل الأفيال الآسيوية و الدببة السوداء.


أما في الجزء الثالث من سلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند فاستعرضنا جزيرة (Ang Thong) والتي تعني في اللغة القديمة "طبق الذهب" وهو الوصف الأقرب لهذه المجموعة من الجزر المتلاصقة التي يبلغ عددها حوالي 42 جزيرة وتمثل واحدة من أجمل الحدائق الطبيعية في تايلند, و حديقة "سيكوتاني" التاريخية في شمال تايلند وهي تضم أطلال مدينة "سيكوتاني" التي اعتبرت يوماً عاصمة للملكة التي حملت نفس الاسم خلال القرنين الثالث عشر و الرابع عشر الميلادي, بالإضافة إلى جزيرة "كون انج يوان" الصغيرة.

في الجزء الرابع من سلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند قدمنا لمعبد "أرون" أحد أجمل المعابد المزخرفة في تايلند ويعني اسمه " معبد الفجر" حيث كرس للمعبود الهندوسي " Aruna" الذي يرمز إلى شعاع الشمس المشرقة, و السوق الليلي في تشيانغ ماي الذي يمتد على مساحة واسعة في المدينة تشمل عدة شوارع ومعابد ويعرض الكثير من المنتجات, وجزيرة "كو لايب" التي تضم مياهها 25 % من أنواع الأسماك في العالم, و سوق "جيه جيه" السوق الأكبر من نوعه في البلاد بل ويذهب البعض إلى كونه السوق الأكبر من هذا النوع على مستوى العالم.
في الجزء الخامس من سلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند تحدثنا عن حديقة "خاو ساو" التي يوجد بها نسبة 5% من أنواع وفصائل الحيوانات في العالم !, و معبد "فانوم رنج" أحد المعابد الهندوسية البارزة, و أرخبيل "سيميلان" الذي يقع على ضفاف ساحل مقاطعة "فانج نجا " جنوب البلاد وتضم مياهه مجموعة من أجمل حدائق الشعاب المرجانية.

فأما في الجزء السادس و الأخير من  سلسلة أشهر المعالم السياحية في تايلند  فعرضنا ل"مهرجان اكتمال القمر" الذي بدأ كحفل ديسكو صغير لا يضم أكثر من 20-30 شخص عام 1985م إلى مهرجان دولي وحدث رئيسي في تايلند يجتذب من 20.000 إلى 30.000 سائح شهرياً !, وجولة خطوط سكة حديد (تايلند-بورما) التي تستغرق ساعتين يشاهد فيها السائح العديد من المناظر الطبيعية و المعالم السياحية الرائعة بالإضافة إلى المعلومات التاريخية حول "طريق الموت" الذي شيده أسرى الحرب العالمية الثانية, وأخيراً حديقة مدينة أيوتثايا التاريخية أحد المعالم الأثرية المشهورة في تايلند و التي تحتوي أطلال العاصمة الثانية لمملكة "سيام" والتي تأسست عام 1350م.


 تنقسم المهرجانات في تايلند إلى ثلاثة أقسام في الغالب: مهرجانات تقام على أساس عقدي وتمثل طقوساً دينية وهي الأغلبية العظمى في الاحتفالات طوال العام، مهرجانات ترفيهية مثل مسيرات الفيلة وتأتي في المرتبة الثانية، ومهرجانات خاصة تقام في عدد من المدن لإظهار الثقافة و العادات الشعبية.
تقويم المهرجانات التالي يقدم اسماء الاحتفالات باللغة العربية مالم يكن هناك ترجمة معروفة لاسم المهرجان حيث يتم ذكره باللغة الأصلية مع ملاحظة أن كلمة "" ngan تعنى "مهرجان".
بعض المهرجانات قد يتغير موعدها من حين لأخر لذا يرجى التحقق قبل السفر كما أن هناك بعض منها يعتبر عطلات رسمية في تايلند.

تقويم المهرجانات في تايلند حسب الشهور   


-       يناير – مارس
-احتفالات السنة الصينية الجديدة:-
يتم الاحتفال ببداية السنة الصينية الجديدة من منتصف شهر يناير وحتى شهر فبراير، وتعتبر المشاهد الأبرز في الاحتفالات رقصات الأسود والتنين العملاق الذي يتم صناعته ليغطي عدة كيلومترات بالإضافة إلى بعض العروض الموسيقية و حفلات الأوبرا.

-       ابريل – مايو
- Poy Sang Long:-
من أهم المهرجانات في تايلند وفيه يتم ترسيم صغار الشباب في تايلند للرهبنة ويعتبر احتفالاَ شعبياً كبيراً يقام في أوائل شهر أبريل ويرتدي فيه الصبيان المختارون ملابس خاصة ويسيرون في صفوف طويلة تطوف شوارع المدينة حيث يتم الترحيب بهم ونثر الورود فوق رؤوسهم.

-       يونيو – سبتمبر
-مهرجان الشموع
يقام مهرجان الشموع في تايلند في شهر يوليو قبل اكتمال القمر بثلاثة أيام وهو أحد الاحتفالات الدينية التي تتعلق بحياة "بوذا" وفترات الخلوة التي كان يقضيها في عزلة عن الناس.

-       اكتوبر – ديسمبر
-مهرجان النباتيين:-
يقام المهرجان بين شهري اكتوبر ونوفمبر وفيه يبدأ المتدينون بالصيام لمدة تسعة أيام عن تناول اللحوم الحيوانية والاكتفاء بتناول النباتات.
بعد انتهاء مدة الصيام تبدأ طقوس ما يسمى بـــ "إماتة الجسد" وفيها يقوم بعض المواطنين بأفعال لامتهان أجسادهم وتعذيبها بغرض التطهر من الشرور حيث يعمدون إلى غرس أسياخ الحديد في وجوههم وأجسادهم.
-مهرجان الأفيال:-
يقام مهرجان الأفيال في نهاية الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر وفيه يخرج للشوارع أكثر من مئتي فيل لأداء الألعاب البهلوانية مع العديد من الاستعراضات الفنية.