تعد مدينة شيانغ ماي أحد أبرز المقاصد السياحية في تايلاند لما لها من جاذبية خاصة تجعل السياح يمدون أوقات إقامتهم بها متنقلين ما بين معبد بوذي قديم و آخر وما بين قرية بدائية و أخرى وفوق كل ذلك يستمتعون بالطبيعة الخلابة و  الحيوانات الغريبة.
ليس هذا فحسب ما تقدمه مدينة شيانغ ماي لزوارها وإنما تمتد الأنشطة السياحية لتشمل دروس في الطهي التايلاندي التقليدي, والتسوق في الأسواق و الساحات الشعبية و الاختلاط بالقبائل البدائية التي تسكن الجبال وفي هذا الاستعراض قائمة بأهم المزارات السياحية في مدينة شيانغ ماي.

¨   منطقة دوي إنثانون
يمكننا أن نطلق على منطقة (Doi Inthanon) القمة الجبلية الأعلى في تايلاند كما يمكن الزعم أن الحديقة المحيطة بها تضم غرائب و عجائب قد تراها لأول مرة.
يمكن للسائح القيام بالعديد من الأنشطة في منطقة دوي إنثانون مثل تسلق الجبال أو اكتشاف الحديقة و التمتع برؤية الشلالات المائية كما يمكنه زيارة القبائل البدائية التي تسكن في سفح الجبل.
كما يوجد بالمنطقة معبدان متعددا الأدوار بنيا تخليدا لذكرى الملك "بومبيول" والملكة "سيريكيت" ونظراً لاتساع مساحة المنطقة فيفضل استئجار سيارة أو دراجة بخارية للقيام بالجولة كاملة.

¨   نصب وات تشيدي لوانج
رغم أن حطام الأثار القديمة ليس أمراً نادر الرؤية في شيانغ ماي أو تايلاند عامة إلا أن أطلال نصب (Wat Chedi Luang) الذي أسس عام 1401م لها جاذبية خاصة مع ما من تدمير في بنية المعبد المهيبة إثر زلزال عام 1545م.
كما يوجد خلف أشجار الصمغ الكثيرة في جانب المدخل معبد أخر صغير يسمى (Lak Muang) بني عام 1940م على أنقاض بناء خشبي قديم يعتقد السكان المحليون أن مقام الأرواح المقدسة التي تحرس مدينة شاينغ ماي !!
يمكن زيارة المعبد في أي وقت من اليوم إلا أن زيارته تكون أروع ليلاً حينما يضاء بطريقة لافته.

¨   حديقة الأفيال الطبيعية
توجد العديد من المناطق المغلقة لحماية الأفيال في شيانغ ماي والتي أعددت حصيصاً لرعاية الأفيال التي كانت تعمل أعمالاً شاقة عند السكان المحليين, إلا أن حديقة الأفيال الطبيعية أفضل هذه الأماكن التي تتيح قدراً من الحرية للسياح في ممارسة العديد من الأنشطة مع الأفيال مثل إطعامها و الاستحمام معها في النهر!!
¨   شلالات بوا ثونج اللزجة
إذا رغبت في تغيير جو الأثار و قضاء بعض الوقت خارج المدينة فبس هناك أفضل من زيارة لشلالات بوا ثونج التي تقع في منطقة محاطة بالأشجار و هادئة و لعل الأجمل في زيارة شلالات بوا ثونج قدرتك على تسلق الشلالات التي تتسم جدرانها باللزوجة الشديدة مما يسهل عملية التسلق و السير عليها.
يفضل زيارة شلالات بوا ثونج في منتصف الأسبوع حيث تزدحم في نهايات الأسبوع بالعديد من السكان المحليين, كما يمكا استئجار بعض المعدات المائية للتجول بها في المكان.
تشتهر جزيرة بوكيت السياحية في تايلاند بمناخ استثنائي ساعدها  على احتلالها مكانة متقدمة في قائمة الجزر الأعلى شعبية في تايلند حيث تهب الرياح الموسمية بشكل مبكر عن الناحية الأخرى من الخليج مع سقوط الأمطار مرة أو مرتين يومياً فقط خلال الموسم.
وفي هذا العرض نبذة مختصرة لأهم 5 جولات سياحية يمكن القيام بها على الجزيرة الأروع في تايلند:-

-         متاحف الحياة المائية المفتوحة
من أجمل الجولات السياحية في جزيرة بوكيت زيارة المتاحف المفتوحة للحياة البحرية المتوحشة في تايلاند والتي تعد من أعلى المزارات السياحية خاصة للعائلات.
توجد في هذه المتاحف المفتوحة مجموعات نادرة من الأسماك السامة, والسلاحف البحرية, و  نجم البحر و حيوان سرطان البحر بأشكاله المختلفة, كما يمكن لمن يقومون بالحجز المسبق زيارة "مركز أبحاث علوم الأحياء البحرية".
يفتح المتحف أبوابه للزائرين يومياً من الساعة 8.30 صباحاً وحتى 4.30 عصراً وتتراوح رسوم الدخول للسياح ما بين 100 بات للكبار و 50 بات للأطفال بينما يسمح بالدخول المجاني للأطفال الذين لا يصل طولهم إلى من 108 سنتيمتر !!
-         محمية خاو فرا ثايو
إذا أعجبتك تجربة زيارة المتحف البحري وأردت أن تكرر التجربة ولكن بمشاهدة الحياة البرية فعليك بزيارة محمية (Khao Phra Thaeo Game Reserve) في الجزء الشمالي الشرقي من جزيرة فوكيت.
تعتبر المحمية بمثابة حديقة حيوانات مفتوحة يمكن للسائح أن يرى فيها أنواعاً متعددة من الحيوانات مثل الخنازير  البرية و الجاموس و الأفيال و القرود والعديد من أنواع الطيور الاستوائية.
كما يمكن للسائح خوض تجربة المغامرة عبر السير في الغابات المطيرة أو الاكتفاء بالاستلقاء فوق شلالات "تون ساي" و " بانج باي".

-         حديقة هات ناي يانج الوطنية
من أجمل الجولات السياحية في جزيرة بوكيت في تايلاند زيارة الحديقة الوطنية التي تقع في نهاية الشمال الغربي للجزيرة ويأتي تميز هذه الحديقة من كونها إحدى البقاع النادرة التي تزحف فيها السلاحف البحرية ليلاً إلى الشاطئ لتضع بيضها حيث ينتظرها عدد كبير من السياح لمراقبة هذه اللحظة الفريدة.

-         ( جولات القارب
إذا شعرت بالملل من التسكع على الشاطئ فيمكنك أن تحجز رحلة بالقارب لاكتشاف روائع الطبيعية حول جزيرة بوكيت خاصة الأماكن المتميزة مثل "مافارو", "ناكا نوي", "كوه بوند", "راجا نوي" وغيرها من الأماكن الساحرة.
تنطلق القوارب من منطقة "بوباي" للقيام بنزهتها القصيرة إلى "فانجانجا" كما يمكن الوصول أيضاً إلى جزيرة "في في " التي اشتهرت عقب فيلم الممثل العالمي ليوناردو دي كابيرو "الشاطئ".

-         معبد وات فرا ثونج
يمثل معبد Wat Phra Thong قيمة حضارية كبيرة لسكان تايلاند ويعد من المقاصد السياحية المشهورة على جزيرة بوكيت حيث يضم المعبد عدداً كبيراً من التماثيل المحطمة لبوذا و التي تم تدميرها أثناء الغزو البورمي للبلاد.
وترجع قصة بناء المعبد إلى أسطورة قديمة تحكي أن أحد الأطفال كان يرعى جاموسة في هذا المكان وقام بربطها في قطعة معدنية مثبتة في الأرض. واثناء ذلك مات الصبي فجأة ثم جاء لوالده في المنام وأخبره أن يحفر عند القطعة المعدنية.
ما أن بدأ الأب في الحفر حتى ظهر تمثال ضخم من الذهب الخالص لبوذا الذي عجز الرجال عن استخراجه فقاموا ببناء المعبد فوقه, وعندما قام البورميون بغزو الجزيرة حاولوا استخراج التمثال مرة أخرى إلا أنهم لم يفلحوا في ذلك فقاموا بكسره نصفين حيث يعتقد أن سرقوا أحد النصفين وتركوا الأخر.
مدينة ماي هونج سون- Mae Hong Son هي عاصمة أحد أجمل الأقاليم في تايلند, والذي يقع  في أحد المناطق الوعرة في شمال البلاد, حيث تنتشر الثقافة التايلندية و البورمية القديمة, بالإضافة إلى مجموعة رائعة من أفضل المناظر الطبيعية على الإطلاق.
تعرف ماي هونج سون (Mae Hong Son) بغاباتها الكثيفة, و وادي الضباب الذي يقع في المنطقة الجبلية الحدودية بين تايلاند و بورما, و يمكن الوصول إلى هذه المقاطعة الساحرة عن طريق مدينة تشيانغ ماي المعروفة في المنطقة الشمالية, ومن هناك يمكن استعمال الحافلات الشعبية للوصول إلى العديد من المناطق السياحية .
أجمل المعالم السياحية في ماي هونج سون

·       معبد Wat Phra That Doi Kong Mu
إذا أردت أن تشعر أنك قد انتقلت إلى عالم آخر من السحر و المتعة فلا تفوت زيارة هذا المعبد الذي يقع على قمة "دوي كونج مو", حيث سيكون في استقبالك تمثالان لأسدين على النمط البورمي على مطلع المعبد قبل أن تتاح لك فرصة التأمل من فوق القمة التي تصل إلى 250 متر ورؤية المساحات الخضراء الشاسعة.
ملاحظة: المعبد مفتوح للزيارة يومياً من الساعة 8.30 صباحا وحتى 4.30 عصراً

·       مهرجان Buat Luk Khaeo
يقام هذا المهرجان الذي يطلق عليه أيضاً (Poy Sang Long ) مرة واحدة في العام من أجل تكريم الأطفال الصبيان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10-13 عام والذين اختيروا للترسيم ككهنة تحت التدريب.
رغم أن هذا الاحتفال التقليدي يقام في أكثر من مكان في تايلاند إلا أنه يكون أكثر جمالاً في ماي هونج سون؛ حيث تبدو الألوان هنا أكثر تألقاً و الاحتفالات أكثر صخباً, كما أن هذا المهرجان الذي يقام لمدة ثلاثة ايام في أوائل شهر أبريل من كل عام يعطي السائح فرصة رائعة للحاق أيضاً باحتفالات بداية السنة البوذية التي تقام كأروع ما يكون في مدينة تشيانغ ماي أو زيارة " هيكل العظماء " في قصر "شاكري" في بانكوك والذي يفتح أبوابه للسياح مرة واحدة في العام في يوم "الشاكري" الموافق السادس من أبريل.
يشهد الاحتفال العديد من الأنشطة الممتعة مثل طقوس ترسيم الأطفال حسب التقاليد التايلندية بحلاقة رؤوسهم, و ارتدائهم الأزياء الصفراء المأثورة عن الرهبان, ثم الموكب الذي يُحمل فيه الأطفال على أكتاف الرجال للوصول إلى المعبد لاستكمال الطقوس.

·       قرية باي
أما إذا كنت من عشاق الهدوء, أو تبحث عن الاستجمام فننصحك بالقيام بزيارة إلى قرية "باي- pai" القريبة, و التي تتميز بالمناظر الطبيعية الخلابة و البساطة التي تجعلها موطناً مثالياً للهاربين من الصخب و الضجيج.
يكثر في القرية الهادئة العديد من  النزل الصغيرة, و المطاعم التي تستقبل السياح بترحاب شديد, كما يتواجد فيها بكثرة الموسيقيين الهواة بأشكالهم المميزة وشعورهم الطويلة وأدواتهم الموسيقية البدائية.
يوجد في قرية "باي" عدة أماكن يمكن زيارتها مثل الشلالات, و الوادي, و النهر حيث يمكن ممارسة رياضة الصيد أو السباحة في النهر.
توجد قرية باي على بعد 3.5 كيلومتر من تشيانغ ماي ويمكن الوصول إليها بالحافلات الشعبية أو بالدراجات البخارية كما تتوفر رحلات طيران سريعة.


مازلنا نستعرض أهم الجولات السياحية داخل القصر الكبير في بانكوك عاصمة تايلاند والذي بني عام 1782م وكان مقراً للعديد من الأسر الحاكمة و الملوك التايلنديين, كما أنه يضم العديد من التصميمات المعمارية الفريدة التي تعتبر الأجمل بين المعالم السياحية في بانكوك.
أماكن يمكنك زيارتها في القصر الكبير

§       معبد أنغور
رغم أن معبد أنغور الحقيقي يوجد في كمبوديا, إلا أن الزائر للقصر الكبير في بانكوك يمكنه أن يشاهد نسخة مماثلة للمعبد الأصلي حيث استخدمت نفس الأحجار في تصميم المعبد وكذلك نفس طريقة البناء والذي يرجع تاريخه إلى عصر الملك "راما الرابع" الذي شهد عصره تبعية كمبوديا كمقاطعة للمملكة السيامية.

§       قصر شاكري العظيم
ربما لم يعد قصر شاكري هو المقر الرسمي لإقامة ملك تايلاند إلا أنه يظل علامة مميزة في بانكوك يصعب زيارة معالمها السياحية دون المرور بالقصر.
وقد صمم القصر في البداية مهندس إنجليزي على نمط عمارة عصر النهضة إلا أن الملك "راما الخامس" أمر بزخرفته على النمط السيامي وبنفس الفسيفساء المستخدمة في زخرفة خزانة الكتاب المقدس .
تعتبر الغرف الداخلية للقصر متحفاً في حد ذاتها يستحق الزيارة لما تضمه من نقوش وتصميمات رائعة بالإضافة إلى معرض الصور الذي يضم كل ملوك الدولة.
§       غرفة العرش
من الأماكن المميزة في قصر شاكري غرفة العرش حيث كان الملك "راما الأول"  يتلقى بيعة قيادات الدولة و قواد الجيوش, ومازالت هذه الغرفة تستخدم حتى الأن سواء في المراسم التقليدية التي يحضرها كبار  رجال الدولة أو  عند تتويج الملك.
يوجد أمام مبنى غرفة العرش الشرفة التي كان يلقي منها الملك خطاباته أو إذاعة البيانات و القرارات الهامة ويلاحظ بوضوح أماكن ربط الأفيال المميزة بسواري تحمل اللونين الأحمر و الذهبي.

§       الجناح الخشبي
استخدم الجناح الخشبي بواسطة الملك "راما الأول" كمكان لتبديل الملابس قبيل ذهابه إلى غرفة الضيوف وغرفة العرش, حيث كانت تسدل ستائر منسوجة من خيوط الذهب طوال فترة وجود الملك داخل الجناح.
تضع إدارة القصر الكبير في بانكوك بعض الشروط الخاصة لدخول المكان مثل الالتزام بنمط ملابس يظهر الاحتشام و الاحترام لرمزية المكان التاريخية؛ فلا يسمح بدخول النساء بملابس تكشف الكتفين أو أجزاء كبيرة من الساقين.
لذا توفر إدارة القصر ملابس خاصة لمن يجهلون هذه المعلومات يمكن استعارتها مقابل إثبات هوية كجواز السفر مثلاً.
كما ينصح بشراء تذاكر الدخول من  النوافذ الخاصة بالقصر ودون وسيط تجنباً لمحاولات الغش و الخداع التي تنتشر في ذلك المكان من قبل بعض الأشخاص الذين يعرضون زيارة معالم سياحية أخرى في بانكوك بحجة إغلاق القصر أو إجراء إصلاحات أو غير ذلك.
في الغالب تشمل تذكرة الدخول للقصر الكبير في بانكوك زيارة معبد بوذا الزمرديّ, جناح العملات المعدنية, جناح المنسوجات, وبعض الملحقات الأخرى.
لا يمكنك أن تزور بانكوك عاصمة تايلاند دون أن تلقي نظرة على هذا الصرح الكبير المكون من مجموعة من التصميمات المعمارية التي تحكي وبشكل مفصل عن كل ما تريد أن تعرفه عن تاريخ ونمط العمارة التايلاندية التقليدية.

القصر الكبير في بانكوك بني عام 1782م حيث سكنه الملك راما الأول مؤسس سلالة "شاكري" الحاكمة ثم اعتبر القصر لاحقاً موطناً لبوذا الزمرديّ.
ولمكانة القصر الكبير في تايلاند فإنه يتم الاعتناء به بشكل خاص للحفاظ على طرازه المعماري الفريد لذلك ربما تكون رسوم الدخول هي الأعلى بين المزارات السياحية الباقية في بانكوك.
يفتح القصر أبوابه للسياح يومياً من الساعة الثامنة و النصف صباحاً وحتى الثالثة و النصف عصراً, كما توفر إدارة القصر  مواد سمعية باللغات العالمية الأكثر استخداماً لشرح محتويات وتاريخ القصر مقابل مبالغ مالية إضافية.
-         أشياء يجب رؤيتها في القصر الكبير ببانكوك
توجد العديد من الأشياء التي تستحق الزيارة داخل القصر الكبير في بانكوك من أهمها :-
§       معبد بوذا الزمرديّ
على الرغم من الطبيعة الروحية المفترضة للمعبد والمتوافقة مع نمط العمارة التايلندي التقليدي إلا أن الزائر لمعبد بوذا الزمردي سيفاجئ بتمثالين ضخمين في مقدمة المعبد يرمزان إلى القوى الخفية الحارسة للمعبد !
التمثالان صنعا خارج تايلاند حيث قام التجار الصينيون بإهدائهما لشعب تايلاند كتعبير عن التقدير و الاحترام المتبادل.

أما في داخل المعبد فيوجد التمثال الصغير الذي لا يتجاوز طوله المتر الواحد والذي تنقل كثيراً قبل أن يستقر في بانكوك عام 1778 ومنذ ذلك الوقت وهو يشهد معاملة خاصة و احتراماً زائداً حتى أن الملك التايلندي يقوم بنفسه بتغيير ملابس التمثال كل عام في طقوس احتفالية إيذاناً ببدء الموسم الجديد.
§       مقر العرش
مقر العرش أو (Phra Viharn Yot) يتميز هذا المكان بأنه يضم أقدم الأثار في المدينة؛ وهو العرش الذي كان يستخدمه مؤسس تايلند في القرن الثالث عشر وقد كشف النقاب عن هذا الأثر الفريد الملك "راما الرابع" أثناء جولاته في سنوات الرهبنة و التنسك وهو من قام بجلبه إلى بانكوك.
§       خزانة الكتاب المقدس
واحد من المباني الآسرة و الساحرة في بانكوك وهو مزين بالكامل بقطع الفسيفساء, والمبنى مخصص للاحتفاظ بما يسمى "التريبيتاكا" أو الكتاب المقدس المحفوظ في حقيبة مزينة باللؤلؤ بينما صنعت أرضية المكان من الفضة الخالصة.
§       هيكل العظماء
يطلق على مبنى (Prasat Phra Debidorn) هيكل العظماء حيث يضم المبنى تماثيل بالحجم الطبيعي لأول ثمانية ملوك من سلالة "شاكري" الحاكمة.
ورغم أهمية هذا الأثر الذي يحكى تاريخ واحدة من أهم السلالات الحاكمة في تايلند إلا أن يفتح للزيارة مرة واحدة في العام فقط والتي يطلق عليها "يوم شاكري" وتوافق السادس من شهر أبريل سنوياً.


تعد جزيرة بوكيت (Phuket)  هي الجزيرة الأكبر من حيث المساحة في تايلاند,  وربما هي الأكثر شهرة أيضاً لما تتمتع به من خصائص طبيعية غاية في الروعة مثل المياه الزرقاء, الشواطئ الرملية, المطاعم التي تقدم الطعام التايلندي و العالمي على سواء, كما تتميز جزيرة بوكيت بأنها مقصد سياحي هام لراغبي الاستجمام و الاسترخاء, ومحبي الرياضات المائية و خاصة الغطس من كل أنحاء العالم.
أما عن أعلى المزارات السياحية و أكثرها شعبية على جزيرة بوكيت فسوف تجدونها في القائمة التالية :-

¨   شاطئ باتونج (Patong)
كان الساحل الطويل لجزيرة بوكيت على مدى فترات طويلة شاطئاً مثالياً قبل أن تمتد إليه يد التطويرات الحديثة التي و إن جعلته يخرج من دائرة الشواطئ الهادئة حيث لا يجد السائح فيه أماكن للتأمل و الاسترخاء و القراءة, إلا أنها لم تفقده مكانته كأحد الأماكن الأكثر بهجة في تايلند والمملوءة بالمتاجر  و الأنشطة التي يمكن أن تستغرق أغلب الوقت.

¨   مدينة بوكيت
تقع مدينة بوكيت في الجنوب الغربي من الساحل في منطقة مثيرة على الخليج, وتتميز الناحية المعمارية للمدينة بغلبة النماذج التي تعكس التأثر بالمهاجرين الصينين من ناحية و التأثر بالقواعد الجمالية البرتغالية من ناحية أخرى عكس النماذج التايلندية السائدة في كل مكان أخر.
تعتبر مدينة بوكيت من أكثر المدن التايلندية التي تشهد رواجاً مالياً و تجارياً وتكثر بها البنوك, و المحلات التجارية, والفنادق, و مراكز التدليك, والمطاعم التي انتشرت بشكل كبير خلال الفترة التي تم فيها تطوير شاطئ باتونج.

¨   قرية راواي (Rawai)
إذا كنت من عشاق المغامرة و الاستكشاف فيجب عليك أثناء زيارتك لجزيرة بوكيت في تايلاند أن تزور قرية راواي للاطلاع عن قرب على نمط الحياة التي تعيه قبائل "الموكين" إحدى قبائل الغجر البحرية في تايلاند.
احتفظت قبائل "الموكين" بجميع تقاليدها و أعرافها المتوارثة ورفضت كل محاولات التهجير التي حاولتها الحكومة التايلندية حيث تسكن أغلب القبيلة في الماء بينما يعيش البعض الأخر حياة بدوية على اليابسة.
من المناطق المميزة في قرية راواي "ميناء الصيد" و الشاطئ المغطى بأشجار  نخيل جوز الهند ومستنقعات البلوط !
كما يستمتع السياح باستئجار المراكب للوصول إلى شواطئ الجزر الأخرى القريبة من بوكيت مثل شواطئ "ناي هارن" و " كاتا نوي" و"كارون نوي".
¨   أشجار النخيل ذات الأربعة أفرع
وأنت في طريقك إلى قرية راواي عليك ملاحظة هذه الظاهرة النباتية الغريبة و التي تسمى "بأشجار نخيل جوز الهند ذات الأربعة أفرع" وهي أشجار جوز الهند التي تجاوز عمرها 60 عاماً حيث قامت في العشرين سنة الأولى من عمرها بالانشطار إلى شجرتين ثم تكرر هذا الأمر مرة أخرى في العشرين سنة التالية.

ويمكن القول إجمالاً أن السياحة في جزيرة بوكيت في تايلاند لها ميزة خاصة حيث توفر  المتاجر و الازدحام و الحفلات لراغبي الإثارة و النشاط في شاطئ باتونج, أما راغبي الهدوء و الاستجمام و الاسترخاء فيمكنهم البحث عن الشواطئ الأخرى الأكثر انعزالاً خاصة شواطئ المنطقة الشمالية.
تقع حديقة Khao Yai الوطنية في منطقة جبلية يمكن الوصول إليها عبر مدينة صغير تسمى "باك شونغ- Pak Chong" والتي تقع على بعد 200 كيلومتر من "بانكوك" العاصمة.
تعتبر حديقة " Khao Yai" من أشهر المعالم السياحية الطبيعية في تايلاند نظراً لقربها من العاصمة وسهولة الوصول إليها عن طريق السيارات التي تسلك الطريق السريع رقم (1) من "بانكوك" إلى "سارابوري", ثم الطريق السريع رقم (2) بالقطار  في اتجاه "بانكوك- راتشاسيما" , أو عن طريق الحافلات من محطة "بانكوك الشمالية"  والتي تستغرق ما يقرب من 4 ساعات.

حديقة Khao Yai هي الحديقة الوطنية الأولى في تايلاند والتي يمكن القول أنها تضم كل شيء تقريباً فيوجد بها مناطق جبلية كما يوجد بها غابات كثيفة, و حيوانات بريّة متوحشة, وشلالات مائية وبحيرات والعديد من الأشياء العجيبة التي تحتل مساحة 2100 كيلومتر مربع !!
لا تكتمل زيارة حديقة Khao Yai الوطنية في تايلاند دون زيارة الشلالات المائية و لعل أشهرها شلال (Haew Narok) الذي يعتبر أعلى المساقط المائية في الحديقة و أفضل نقطة يمكن منها مراقبة الأفيال عن قرب.

يمكن الوصول إلى قمة الشلال عن طريق تسلق منزلق مائي يبلغ ارتفاعه 600 متر يوجد في بدايته مطعم وغرف للراحة للتزود و الاستعداد لهذه الرحلة المثيرة, كما يمكن للسياح الراغبين في المغامرة تسلق إحدى القمم الجبلية الوعرة التي يصل ارتفاعها إلى 1328م؛ مثل جبل "خاو ليم" الذي يقع في القسم الجنوبي من الحديقة وكذلك الجبل الأخضر  الذي يصل طوله إلى 1350 متر وكلاهما يمكن تسلقه في رحلة يومية بالتنسيق مع حراس الحديقة الذين يقومون بوضع علامات ملونة توضح مستوى الصعوبة و يشرفون على عملية التسلق لتحديد الممرات الأمنة.

أما عن الحياة البرية في حديقة Khao Yai فهي العلامة الأبرز للسياح حيث تعتبر الحديقة مأوى لعدد كبير جداً من الحيوانات البرية سواء المستأنس منها أو الوحشي مثل الأفيال, القرود, الدب الأسيوي الأسود, والدببة الشمسية, النمور, الأفاعي السامة, وثعابين الكوبرا !
والعديد من الطيور الملونة بأنواع مختلفة التي يمكن مراقبتها مع الحيوانات المتوحشة من فوق برج "نونج باك تشي" خلال أي ساعة من ساعات النهار و الليل.

ولهؤلاء الأشخاص الذين لا يجدون سعادتهم سوى في تحدى الخوف واقتناص لحظات الإثارة فيمكنهم القيام برحلة سريعة قبيل الغروب إلى  "خاو لونج تشانغ" وهي مقر كهوف الوطاويط !!
كما يمكن ترتيب رحلات ليلية حسب الطلب للتخييم و اكتشاف الحياة الطبيعية في أنحاء الحديقة الشاسعة, حيث توفر إدارة الحديقة عدة أماكن للمبيت سواء في معسكرات أو  خيام أو حقائب النوم مع جميع المتطلبات الأخرى كالبطاطين و الوسائد, مع تحذيرات من هجمات القرود الأسيوية ليلاً للبحث عن الطعام لذا تنصح الإدارة بترك الطعام خارج الخيام إلا لم يرغب في استضافة أحد القرود للمبيت معه.


جزيرة في في - Phi Phi تعد من أجمل الجزر في تايلند بما تضمه من مظاهر طبيعية خلابة كجبال الحجر الجيري و المنحدرات الصخرية و الكهوف والشواطئ الرملية البيضاء ،كما تعتبر جزيرة في في الجزيرة الأكبر في الأرخبيل والجزيرة الوحيدة المأهولة بالسكان وقد ذاع صيتها عقب استخدامها في تصوير الفيلم السينمائي الشهير  "الشاطئ" بطولة ليوناردو دي كابيرو عام 2000م .
أجمل شواطئ في في

-         خليج تونساي
خليج تونساي هو الحور الرئيسي لحركات الوصول و المغادرة للجزيرة حيث يستقبل عشرات العبارات المائية و اليخوت يومياً كما يضم عددا كبيراً من المراسيو الغواصات التي تسهل عملية انتقال السياح الذين يقومون بالجولات السياحية و أمتعتهم .
كما تقع القرية الرئيسية في أرخبيل "في في" هنا أيضاً وتتميز المنطقة المحيطة بالخليج بمناظرها الطبيعية الجذابة .

-         خليج نام فاك
يقع خليج نام فاك على الساحل الشرقي لأرخبيل "في في" وهو خليج منعزل له عدة شواطئ صغيرة يستخدم أغلبها كموطن لصيادي الأسماك ويمكن الوصول للخليج سيراً على الأقدام بعد تخطي عدداً من التلال و المنحدرات الصعبة.
يعتبر  خليج نام فاك مكاناً مثالياً للباحثين عن الإستجمام والهدوء بعيداً عن ازدحام الشواطئ المعتاد .

-         شاطئ لايم تونغ
يقع شاطئ لا يم تونج أبضاً على الطرف الشمالي لأرخبيل "في في " وهو أحد الأماكن الصغيرة المنعزلة التي لا يمكن الذهاب إلا عن طريق القوارب حيث تستغرق الرحلة إليه خمسة و أربعين دقيقة من قرية تونساي.
يوجد على شاطئ لايم تونج أربعة منتجعات كبيرة لا تبتعد كثيراً عن الشاطئ أشهرها "جزيرة البعوض"،"جزيرة الخيزران" و"هين كلانج" وتضم أفضل بقاع الغطس في المنطقة

-         خليج القردة

يقع خليج القرود شمال غرب خليج "ظلام لوه " ويعتبر الخليج مستعمرة للقردة التي تشارك السياح أنشطتهم اليومية بحرية وربما ينحسر الشاطئ قليلاً في وقت المد فيختفي جزء كبير من الرمال إلا أنه في الأوقات العادية يتمتع الشاطئ بمساحة واسعة تتيح لرواده القيام بجميع الأنشطة المائية .